تماشياً مع نهج كلية هندسة المعلومات في مواكبة متطلبات سوق العمل المحلي, الاقليمي والعالمي تم استحداث قسم هندسة المنظومات كأحد أقسام كلية هندسة المعلومات عام 2009. يقدم القسم برنامجاً لدراسة هندسة السيطرة والمنظومات , ويمنح الطلاب المستوفون لشروط البرنامج درجة البكالوريوس علوم في هندسة المنظومات. ويعتبر هذا الاختصاص الهندسي واحدا من الاقسام الرصينة في العراق ذات الطلب العالي لخريجيها في مجال التوظيف من جهة وامكانية التقدم للدراسات العليا في العراق وخارجه.

يسعى قسم هندسة المنظومات إلى إعداد مهندسين ذوي قدرات عالية للتخصص الهندسي الأكثر حيوية والأشد تنوعاً والدائم التطور والذي يعد أسرع فروع المعرفة نمواً. إن هذا القسم قد وضع الخطط الدراسية ضمن أفضل المعايير العالمية, وجهز المختبرات بأحدث الحواسيب والبرمجيات.

دأب القسم منذ أول يوم على توطيد المعرفة العلمية في مجال علوم هندسة المنظومات بما يم ّكن الطالب من مواكبة أحدث التطورات في خضم هذا العلم الزاخر بكل جديد. ومن منطلق حرص القسم على التطور تم عمل خطة دراسية جديدة تماشيا مع متطلبات الجودة والاعتماد الأكاديمي, اعتمدنا في تصميمها على أحدث التوجهات العالمية بالجامعات المرموقة.

تغطي المقررات الدراسية التي يقوم بها القسم النواحي النظرية والمبادئ وصولا إلى التطبيقات والتطوير. ويسعى البرنامج لتزويد الطلاب بمهارات مهنية دقيقة التخصص لاستخدام الادوات والطرق لفهم ومعالجه التعقيد في مواجهة الانظمة الواقعية في الأفرع أو المسارات التالية:

  1.  دراسة الجانب النظري لمعمارية المنظومات
  2.  دراسة وتصميم المنظومات العملية
  3.   دراسة وتحليل تقنيات سيطرة المنظومات الواقعية بنوعيها الرقمية والمتماثلة
  4.   دراسة وتحليل تقنيات الروبوتات
  5.   تصميم وتطوير كل أنواع البرمجيات المتعلقة بتقنيات التطبيقات الرقمية
  6. تحليل وتصميم انظمة مثلى
  7.  اجراء التحليلات الاحصائية للمنظومات
  8.  اتخاذ القرار من خلال اجراء التحليلات الوثوقية

ويسعى القسم الى تدريب الطلاب من خلال التدريبات والمشاريع العملية ومشاريع التخرج مما يجعلهم قادرين على حل مشكلات قد تواجههم في الواقع العملي مما يمكنهم من العمل بجدارة وثقة في القطاعين العام والخاص.

إن الرؤيا التي يتصور القسم فيها نفسه وتلهم سياساته هي أن يصبح القسم رائدا في التعليم والبحث العلمي في هذا الاختصاص الدقيق. أما المهمة التي ينيط القسم بها نفسه ويلقيها على عاتقه فهي توفير تعليم رفيع المستوى لطلبته يمكنهم أن:

  1.  يسهموا بنجاح في المشروعات المهنية والتقنية والإدارية المتطلبة حالياً من قبل قطاعات العمل والصناعة.
  2.  يمارسوا الاتصال الفعال بشأن الموضوعات التقنية والمهنية
  3. يوفروا الخبرة المهنية اللازمة لخدمة المجتمع ولإجراء الأبحاث العلمية (محلياً وعالمياً).